نوفمبر 2017 ~ بحوث مدرسية

prop2

PropellerAds

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

المتواجدون حاليا بالموقع

11/29/2017

بحث حول المفاصل أنواعها و وظائفها




بحث حول المفاصل أنواعها و وظائفها


الجهاز المفصلي

الجهاز المفصلي هو الجهاز الذي يربط بين أجزاء الجهاز العظمي في الجسم الإنساني، وبذلك يكون المفصل هو ملتقى عظمة بعظمة أخرى.

ثبات المفاصل
والمفاصل ثابتة في أماكنها، وهناك عوامل ثلاثة تؤدي إلى هذا الثبات.
 شكل المفصل، إذ هناك مفاصل لها شكل يؤدي إلى ثباتها ومثال ذلك مفصل الفخذ فهو يدخل في تجويف مناسب داخل عظام الحوض، وكذلك مفصل القدم حيث يتصل الطرفان السفليان لعظمتي الساق مع عظمة التالوس

 الأربطة التي تحيط بالمفصل، فهي تحميه من الالتواءات الفجائية، كما أنها تحد من الحركات الزائدة وغير الطبيعية.
العضلات التي تحيط بالمفصل والتي تقوم بتحريكه هي من أهم العوامل التي تثبت المفاصل ومثال ذلك مفصل الكتف ومفصل الركبة.


أنواع المفاصل

تتنوع المفاصل إلى أنواع ثلاثة وذلك حسب النسيج الذي يربط بين العظام، وذلك على النحو التالي

 مفاصل ليفية


 حيث يربط العظام معا نسيج ليفي وذلك مثل المفاصل الموجودة بين العظام قبوة الجمجمة وهذه تكون عديمة الحركة.

  مفاصل غضروفية


تصل بين طرفي العظام مثل التي توجد بين فقرات العمود الفقري. وهي تسمح بدرجة محدودة من الحركة.
مفاصل زلالية

 وهي تمثل معظم مفاصل الجسم وهي تنقسم إلى ثلاثة أقسام حسب الحركة المتاحة لها وذلك على النحو التالي : 

أ - مفاصل تتحرك حول محور مثل مفصل المرفق.
ب - مفاصل تتحرك حول محورين مثل مفصل الرسغ اليد.
ج - مفاصل تتحرك حول عدة محاور مثل مفصل الكتف ومفصل الفخذ.
وهذا النوع الأخير (الزلالي) يتميز بالخصائص التالية: 
يحيط بالمفصل غلاف ليفي لحمايته.- 
يبطن المفصل من الداخل غشاء زلالي يفرز سائلا لزق يسهل حركة المفصل (هو السائل الزلالي)-
 يوجد بين طرفي العظام فراغ داخل المفصل يملؤه هذا السائل الزلالي وهو بمثابة الزيت الذي يقوم بتشحيم المفاصل وعند إصابة المفصل قد يمتلئ هذا الفراغ بارتشاح مائي أو دموي.

حركات المفاصل

للمفاصل ثلاثة أنواع من الحركات:
التقريب:

وهذا يعني تقريب جزئي العضو أو أجزاء الجسم بعضها لبعض وقد يسمى ذلك القبض.
التبعيد:

أي تحريك العضو بعيدا عن خط النصف.
التدوير:

أي تحريك العضو حركة محورية أو دائرية مثلما يحدث في مفصل الكتف.

المفاصل في جسم الإنسان


مفاصل الطرف العلوي

بالطرف العلوي توجد المفاصل الآتية:
مفصل الكتف:

وهو مفصل من النوع الزلالي، فحركته سهلة، واسعة المدى ولذلك فهو سهل الخلع. ويتكون من مفصل رأسي عظمة العضد مع الحفرة العنابية لعظمة اللوح.


مفصل المرفق:
وموقعه بين الطرف السفلى لعظمة العضد والطرفيين العلويين للزند والكعبرة. وهو يسمح بحركة القبض والبسط فقط.


مفصل الرسغ:
وموقعه بين الطرفين السفليين لعظمتي الساعد وبين عظام الرسغ. وهو يسمح بالحركة إلى الأمام (القبض) وإلى الخلف (البسط) والميل للجانبين (التقريب والتبعيد)










 مفاصل الطرف السفلى


مفصل الفخذ:
هو مفصل متين بسبب موقعه الذي يؤدى إلى ثباته إذ هو موجود داخل تجويف عظام الحوض وأيضا بسبب قوة الأربطة والعضلات التي تحيط به. وهو يسمح بحركات مختلفة مثل القبض والبسط والتقريب والتبعيد والتدوير. وهو مفصل زلالي.


مفصل الركبة:
وهو أيضا مفصل زلالي يوجد بين الطرف السفلى لعظمة الفخذ والطرف العلوي لعظمة القصبة وعظمة الرسغ ويوجد بداخله قرصان غضروفيان. وهو يسمح بحركة القبض والبسط وأيضا بحركة التدوير ولكن بدرجة بسيطة.

مفصل القدم:

وهو مفصل زلالي مكانه بين الطرفين السفليين لعظمتي الساق وعظمة التالوس. وهو يسمح بحركة القبض والبسط فقط.



مفاصل العمود الفقري

  • المفصل الموجود بين الجمجمة والفقرة العنقية الأولى يسمح بالحركة للأمام (قبض) وللخلف (بسط) وبالميل للجانبين.
  • المفصل بين الأولى والثانية يسمح بدوران الرأس.
  • المفاصل الموجودة بين (بقية) الفقرات العنقية (7 فقرات من الثانية حتى الثامنة) تسمح بالميل للجانبين وإلى الأمام والخلف إلى حد ما.
  • المفاصل الموجودة بين الفقرات الظهرية (12 فقرة) تسمح بالميل إلى الجانبين، وغلى الأمام والخلف إلى حد ما.

المفاصل الموجودة بين الفقرات القطنية (5 فقرات) تسمح بسهولة الانحناء (القبض) والانتصاب (البسط) والميل للجانبين.
الفقرات العجزية والعصعصية ملتحمة ولذلك فهي لا تسمح بالحركة.



 مفاصل الحوض



يوجد مفصلان:
 المفصل العجزي الحرقفي: ومكانه تمفصل عظم العجز مع اللا اسم له. وهو مفصل زلالي. وتحيط به أربطة قوية ولذلك فهو محدود الحركة.
 مفصل الارتفاق العاني: ومكانه بين العظمتين اللا اسم لهما وهو مفصل غضروفي وهو عديم الحركة إلا عند السيدات في شهور الحمل الأخيرة وأثناء الوضع فإنه يلين قليلا.



أضخم المفاصل وأدقّها


    تتنوّع المفاصل في جسم الإنسان من حيث الضخامة والدقة، وبصفة عامة فإن أضخمها في الجسم الإنساني مفصلا الفخذ والكتف أما أدقها فهي تلك التي توجد بين عظيمات الأذن الثلاث





    بحث حول أهميّة الجهاز العضلي للإنسان ومعرفة أنواع العضلات ووظيفتها وأشكالها



    بحث حول أهميّة الجهاز العضلي للإنسان ومعرفة أنواع العضلات ووظيفتها وأشكالها


    ماهو الجهاز العضلي 

    الجهاز العضلي هو الجهاز الذي يستطيع الإنسان أن يتحرّك من خلاله كما يمارس النشاطات اليومية في الحياة.
    فالعضلات التي يحتويها جسم الإنسان والتي تبلغ نحو 600 عضلة والتي تكون ما يسمّى باللحم والذي يوجد بين الجلد والهيكل العظمي والتي تؤدّي دورها منذ لحظة الميلاد وحتى الموت، والتي تشكّل نحو 40 % من وزن الجسم وتعطي للإنسان كتلته وشكله، تستطيع أن تنقبض وأن تنبسط فتولد حركات الجسم، هذه الحركات تتمّ بعد أن تصلها الأوامر من الجهاز العصبي عن طريق الأعصاب.
    والعضلات أيضا هي التي تمكن الهيكل العظمي بصفة عامة (الذراع العليا والدنيا والكتف والفخذ والساق والحوض) من الحنكة إذ يرتبط كل جزء بما يجاوره من طريق عضلات قوية تحقّق له القدرة على الحركة.

    وليست كل العضلات مرتبطة بالعظام، فعلى سبيل المثال عضلات المعدة والقلب لا ترتبط بأية عظام.
    إن الجهاز العضلي هو الذي ييسر للإنسان الحركة من مشي وعدو وقفز وغير ذلك من التحركات التي تحقق إنجاز الأعمال اليومية التي تحتاج إلى مجهودات عضلية سواء كان ذلك في الصناعة أو في الزراعة أو في الأعمال الحرفيّة أو في الأعمال المكتبيّة أو في قضاء الحاجات الشخصية، فهذا جميعه لا يتمّ إلاّ من خلال الجهاز العضلي، حتّى في وقت الراحة، فالنظر مثلا يحتاج إلي عضلات تعمل، فالعينان تتحركان من خلال عضلات العينين، والتلفت يتم من خلال عضلات الرقية.

    وظيفة العضلات

    وأكثر هذه العضلات موجود تحت الجلد مباشرة لذلك فهي تشكل غلافا سميكا يكسو العظام وبذلك يقوم الجهاز العضلي بعمل هام للإنسان إذ يحمي عظامه من الصدمات وتسمى هذه العضلات بالعضلات الهيكلية لأنها ترتبط بالجهاز الهيكلي أو العظمى.وبذلك نستطيع أن نوجز مهام الجهاز العضلي على النحو التالي :
    • تحريك الجسم على النحو السابق.
    • حمايته من الصدمات.
    • العضلات تنتج الحرارة الداخلية. 
    • تحريك الطعام خلال الجهاز الهضمي.
    • دفع الهواء إلى الرئة خلال عملية التنفس. 
    • تحريك اللسان كي ينطلق بالكلام. 
    • تسهم على المحافظة على ضغط الدم عند مستواه المطلوب عن طريق انقباض الشرايين وارتخائها 
    • المحافظة على توازن الجسم وتوازن أعضائه بعضها البعض
    • وضع العضلات في حالة استعداد دائم للاستجابة لأية إشارة أو تنبيه يصلها من المخ.
    ويمكن تقسيم العضلات إلى ثلاثة أنواع :
    • العضلات الإرادية.
    • العضلات اللاإرادية.
    • العضلات القلبية.


    العضلات الإرادية أو الهيكلية
    هي تلك العضلات التي تقبض وتبسط وفق إرادة الإنسان وتتّصل بالعظام ولذلك تسمّى أيضا العضلات الهيكليّة وهى التي تشكل لحم الجسم الإنساني وتمتاز بالطول وتدعى أيضا بالعضلات المخططة لأنّها تبدو تحت المجهر على شكل خطوط ليفيّة.
    وتتّصل العضلات بالعظام عن طريق أوتار، وحينما تتقلص العضلة وتقصر يشدّ الوتر العظم إلى أعلى، وحينما ينبسط ينخفض العظم ثانية.

    وأهمّ هذه العضلات الإراديّة في الجسم، العضلات التي تدير الرأس وتقوم بثنيها، والتي تحرّك الكتفين والذراعين والساعدين والتي تقبض وتبسط اليد والأصابع، والتي نقوم بثني الجذع في كافة الاتجاهات وعضلات الفخذين والساقين، وعضلات الفكين.
    وللعضلات الإراديّة عدة أشكال : 

    - دائرية : كعضلة الجفن.
    - مسطّحة : كعضلة الصدغ. 
    - مغزليّة : كعضلة العضلات الإراديّة. 


    العضلات اللاإرادية أو الملساء
    إنّها العضلات التي تصدر إليها الأوامر من الجهاز العصبي اللاإرادي الذي يعمل من تلقاء نفسه، وهي تعمل سواء كان الإنسان في يقظة أو في نوم. ويطلق عليها اسم العضلات الملساء لأنها لا تبدي أية خطوط ليفية تحت المجهر.
    وتوجد هذه العضلات في كثير من الأجهزة الداخلية للجسم كأجهزة الهضم والتنفس والدورة الدمويّة والتبوّل وعضلات الحجاب الحاجز وعضلات الضلوع وغيرها من أجهزة الجسم.
    وربما لاحظت في يوم شديد البرودة جسمك يرتعش ارتعاشا لا إرادة لك في حدوثه وسبب ذلك أنّ العضلات تنقبض انقباضا لا إراديا كي تسهم في توليد الحرارة اللازمة لتدفئة الجسم. وربّما لا يعلم الكثير أنّ كل بصلة من بصلات الشعر مزوّدة بعضلة لا إرادية توقف الشعر في حالات الفزع. 



    العضلات القلبية
    وهي ذات خصائص وسطيّة بين النوعين الأوليين، إذ هي لا إرداية من جهّة ولكنّها مخطّطة، وتعتبر أهمّ عضلة في جسم الإنسان على الإطلاق، إذ تتوقّف حياة الإنسان على الدور الذي تؤديه هذه العضلة، واستمرارها في عمليتي الانقباض والانبساط، وهى لها القدرة على الانقباض ذاتيا ولها أيضا القدرة على الاستجابة للتنبيه والقدرة على توصيل هذا التنبيه لأجزائها المختلفة.

    ويتمّ الانقباض والانبساط بواسطة الألياف العضلية التي يتركّب منها جدار القلب السميك والتي يطلق عليها الألياف العضلية القلبية.
    وهذه الألياف لا إراديّة، لأنّ الإنسان لا يستطيع بأيّة حال من الأحوال السيطرة عليها كما يسيّطر على الألياف الإرادية.
    ودقّات القلب أو نبضه لا يتوقف ليلا أو نهارا وتستمر طالما هناك حياة، وتوقفها يعنى انتهاء الحياة.
    ويتمّ هذا النبض في نظام دقيق كي يدفع الدم داخل الأوعية الدموية المنتشرة في أجزاء الجسم لتحمل إليه الحياة، وذلك بمعدل 70 نبضة في الدقيقة، تزداد إذا قام الإنسان بمجهود أكبر وتقل في حالة النوم أو الاسترخاء.
    وإذا كانت أجزاء الجسم الأخرى تعمل وتستريح فإنّ القلب لا يعرف الراحة، بل هو دائما يعمل ويؤدّى مجهودا مستمرّا في الليل أو في النهار، في اليقظة أو في النوم وتنتهي الحياة عندها يتوقف القلب عن الخفقان، ويقدر له أن يخفق نحو2500 مليون مرة على مدى حياة متوسطها 70 سنة.
    لذلك كان القلب جديرا أن يكون أهم العضلات داخل جسم الإنسان. 



    لماذا تتقلّص العضلة؟
    نشاهد أحيانا لاعبي الكرة وغيرهم ممن يمارسون بعض الأعمال وقد أصابهم ألم شديد في أجزاء من الجسد كالساق مثلا وحينئذ نسمع من يقول إنه يعانى من تقلص في العضلات فكيف يحدث ذلك؟.
    إنّ هذا يحدث بسبب الانقباض المفاجئ اللاإرادي للعضلة، وقد يستمر عدّة دقائق ثم تعود العضلة إلى الانبساط وحينئذ يخف الألم ثم ينتهي. 


    كيف تعمل العضلات

    إنّ عضلات الجسم الكثيرة التي تبلغ 600 عضلة تعمل بروح الفريق رغم أنّ كلّ عضلة منها نتحكم في حركة معينة، وكلّ طريق من العضلات يحافظ على وضع معيّن، أو يؤدّى حركة معيّنة حين تأتى إليه إشارة عصبيّة مشتركة إلى تلك العضلات من أجل أن يتم التنسيق الحركي بينها.


    فالإنسان إذا وقف مثلا فإنّ هناك مجموعة من العضلات تكون قد تدخّلت للمحافظة على اتزانه فضلا عن أنّه يتمكّن من الوقوف، أمّا إذا مشى فإنّه يستخدم 200 عضلة أمّا إذا تكلّم فهو يستخدم 44 عضلة، وإذا عبس فهو يستخدم 40 عضلة لكنّه إذا ابتسم فهو يستخدم 15 عضلة فقط لذلك ليته يبتسم ولا يعبس. وفى حالة النوم فإنّه يتيح الفرصة لـ 358 عضلة.







    بحث حول الهيكل العظمي للإنسان ومكوّناته ومعرفة أنواع العظام


     الهيكل العظمي للإنسان ومكوّناته ومعرفة أنواع العظام



    أهمية الهيكل العظمي
    الهيكل العظمي هو إطار بنية الإنسان، إذ يعطيه هيئته ويجعله متماسكا، ولولاه لانهار الجسم على الأرض، وهو يحمي أجزاء الجسم الهامة مثل المخ والنخاع الشوكي والعينين والأذنين (البصر والسمع) والقلب والرئتين.
    ولا تقتصر العظام على هذه الوظائف بل لها وظائف أخرى هامة، فهي تكوّن كرات الدم الحمراء في النخاع الأحمر الموجود بداخلها، وتقوم بإنتاج كرات الدم البيضاء، وهي كذلك الحارس الأمين للجسم حيث تحميه من الميكروبات.
    كما أنها مخزون المواد الدهنية والكالسيوم والفوسفور إذا زادت عن حاجة الجسم، وإذا نقصت في الجسم بادرت بمده به.

    مكوّنات الهيكل العظمي
    يتكوّن الهيكل العظمي من 206 عظم مرتبطة ببعضها بالغضروف وهي موزّعة على النحو التالي:

    - 29 عظما في الجمجمة
    - 26 عظما في العمود الفقري
    - 64 عظما في اليدين اليمنى واليسرى
    - 62 عظما في الساقين اليمنى واليسرى
    - 25 عظما القفص الصدري

    أنواع العظام
    العظام التي تكوّن الهيكل العظمي تنقسم إلى ثلاثة أنواع:
    - العظام المسطحة: كعظام الجمجمة والحوض ولوح الكتف
     



    - العظام الطويلة: كعظام العضد والفخذ




    - العظام القصيرة: كعظام مشط اليد ومشط القدم





    1

    prop1

    prop4

    PropellerAds

    للاشتراك في صفحتنا على الفيسبوك

    التوقيت

    مشاركة مميزة

    تلخيص قصة دعاء الكروان طه حسين : بحوث مدرسية

    تلخيص قصة دعاء الكروان 1- تعريف الكاتب :طه حسين  يعدُّ الكاتب والأديب المصري طه حسين من أشهر الأدباء العرب في القرن العشرين،...

    adf

    يتم التشغيل بواسطة Blogger.

    Top Ad unit 728 × 90

    بحث هذه المدونة الإلكترونية

    إنضم إلينا

    أرشيف المدونة الإلكترونية

    نموذج الاتصال

    الاسم

    بريد إلكتروني *

    رسالة *